سابك تدشن مع وزارة البيئة و المياه و الزراعة و بالتعاون مع الاتحاد العربي للاسمدة القافلة الزراعية الارشادية في مجال انتاج و رعاية النخيل | Arab Fertilizer Association


سابك تدشن مع وزارة البيئة و المياه و الزراعة و بالتعاون مع الاتحاد العربي للاسمدة القافلة الزراعية الارشادية في مجال انتاج و رعاية النخيل

Published on: Wednesday 23 November, 2016

 سابك تدشن مع وزارة البيئة و المياه و الزراعة و بالتعاون مع الاتحاد العربي للاسمدة القافلة الزراعية الارشادية في مجال انتاج و رعاية النخيل

لمشاهدة الفيديو أنقر هنا


دشنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) يوم الأحد 13 نوفمبر 2016 مع وزارة البيئة والمياه والزراعة وبالتعاون مع الإتحاد العربي للإسمدة ( القافلة الزراعية الإرشادية في مجال إنتاج ورعاية النخيل)  مستهدفةً رفع كفاءة وخبرات المزارعين ، وإيجاد الحلول المثلى للصعوبات المتعلقة في مجال العناية بنخيل التمر في مناطق زراعتها الرئيسة بالمملكة .

 

هذا وقد حضر حفل التدشين نائب الرئيس التنفيذي للمغذيات الزراعية بـ (سابك) سعادة المهندس أنس بن يوسف كنتاب، ومدير الإرشاد الزراعي بوزارة البيئة والمياه والزراعة سعادة الدكتور سعود بن محمد الحقيل، ونائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسمدة سعادة المهندس جمال الدين بنصارى، وامين عام الاتحاد العربى للاسمدة سعادة المهندس محمد عبدالله زعين .

 

كما شارك بالحضور فى حفل تدشين القافلة مايقرب من 60 مشارك من ممثلى شركة سابك  ووزارة البيئة والمياه والزراعة وممثلى الاتحاد العربى للاسمدة من اعضاء مجموعة العمل الزراعية  ووممثلى الشركات الاعضاء بالاتحاد  كما شارك بحفل التدشين ممثلى وزارة الزراعة والثروة السمكية بسلطنة عمان  .

 

والجدير  بالذكر ان شركة سابك هى عضو فعالا فى الاتحاد العربى للاسمدة وان شركة سابك تحرص دائما الى نقل كل ماهو جديد فى الخبرات والمعلومات والتجارب الناجحة فى كافة المجالات واهمها المجال الزراعى عبر العمل العربى المشترك من خلال هذا الاتحاد وما لنقل هذه التجربة من المغرب العربى وتحويرها وتطويرها الا دليلا واضحاً على ذلك.

 

 

تستهدف القافلة تطوير آفاق التعاون الاستراتيجي بين الوزارة و(سابك)، تتويجاً لعلاقات العمل المشترك التي امتدت لعشرات السنين، وكان لها التأثير البالغ في تنمية القطاع الزراعي المحلي، وتوثيق الروابط بين مراكز الأبحاث الزراعية التابعة للوزارة والإرشاد الزراعي والمزارعين ، ونشر التوصيات الفنية التي تسهم في التغلب على المعوقات الإنتاجية التي تواجه المزارعين، ونقل نتائج الأبحاث الزراعية التطبيقية والاستفادة من تطبيقها، وتقديم الإرشادات الزراعية السليمة، خاصة في مجالات التسميد ومكافحة الآفات، والري واستخدام الميكنة الزراعية في مجال زراعة ورعاية النخيل، ورصد الاحتياجات والمشكلات بأسلوب علمي كالمسح الميداني، والتوعية بالأمراض والحشرات التي تهدد المزروعات خاصة سوسة النخيل الحمراء، وتوصيف الطرق المثلى للوقاية والمكافحة.

 

تشكل القافلة جزءاً مهماً من الجهود التي تبذلها الشركة لتحقيق (استراتيجية سابك 2025 م)، من خلال التواصل مع المزارعين بشكل مباشر ، وقد انطلقت من أمام مركز (سابك) الرئيس بالرياض، لتواصل جولتها عبر مناطق الرياض والأحساء والقصيم والمدينة المنورة من 13 نوفمبر إلى 8 ديسمبر 2016 م، وتضم خمس سيارات مجهزة بالمعدات والمستلزمات المتخصصة، بما في ذلك حاسوب متصل بالإنترنت، مع شاشتين كبيرتين تثبتان في مكان يسمح لجميع الزوار بالمشاهدة، وكذلك معمل متنقل لجمع وتحليل عينات التربة والمياه ومن ثم طرح الحلول والعلاجات المناسبة، فيما تهيئ القافلة الفرصة لالتقاء المزارعين بالخبراء والمختصين في مجال إنتاج ورعاية النخيل وجهاً لوجه، لتبادل الآراء والإجابة عن أية استفسارات تتعلق بإنتاج ورعاية النخيل ومحصوله الاستراتيجي.  

 

ويتضمن برنامج القافلة عدة فعاليات، من أهمها تسيير فرق فنية يرافقها مختصون وخبراء زراعيون للمرور على عدد من مزارع المحافظة، وتطبيق بعض الممارسات السليمة لرعاية وإنتاج النخيل، وتعريف المزارعين بأهم الإرشادات الوقائية اللازمة للمحافظة على النخيل من الآفات والأمراض، إلى جانب عقد لقاء مفتوح مع المزارعين والمهتمين بالنخيل، بمشاركة عدد من المختصين والخبراء من وزارة البيئة والمياه والزراعة و(سابك) للرد على استفسارات المزارعين.

 

كما تضم القافلة مختبراً متنقلاً ومجهزاً بشكل كامل لتحليل المياه والتربة والأمراض النباتية والمتبقيات من المبيدات في التمور، فضلاً عن معرض متنقل عن سوسة النخيل الحمراء، لتوعية المزارعين والمهتمين وأصحاب الاستراحات والعمالة الزراعية وطلاب المدارس والجامعات، بالإجراءات التي يجب اتخاذها للحد من الإصابة بهذه الآفة المدمرة، والاستفادة من خبرات وملاحظات الخبراء المرافقين للمعرض، الذي يحوي بعض الآليات التي تستخدم في الكشف عن السوسة، وعرضاً مرئياً يوضح خطر الحشرة، وبعض نماذج آفات النخيل.

 

 

خط سير وتحرك القافلة الاولى بالرياض

 هذا وقد انطلقت القافلة بعد حفل التدشين من مقر شركة سابك لاولى المراحل ( مدينة الرياض) في أسبوعها الأول وشملت  المناطق الثلاث الأولى وهي :  المجمعة ، الزلفي وحريملاء في الفترة  من 13 إلى 15 نوفمبر 2016م

 

وقد واصلت القافلة الإرشادية الزراعية فعالياتها الناجحة يومي 16 و17 نوفمبر 2016 م في منطقة الخرج ، والتى بها اكثر من مليوني نخلة مثمرة يقدر إنتاجها السنوي بنحو 80 ألف طن ، تشمل 35 نوعاً من التمور أشهرها الخلاص ،ونبوت سلطان ، والصقعي ، ونبوت سيف ، والبرحي ، والشيشي والسلج وغيرها، فيما بلغ عدد مصانع تعبئة التمور بالمنطقة 28 مصنعاً تشكل أكثر من 25% من عدد مصانع التمور في المملكة.

 

 

تصاحب القافلة فرق فنية تضم مختصين وخبراء زراعيين للمرور على عدد من مزارع المحافظات وتطبيق بعض الممارسات السليمة لرعاية وإنتاج النخيل، وتقديم الإرشادات الوقائية اللازمة للمحافظة على النخيل من الآفات والأمراض، إلى جانب عقد لقاء مفتوح مع المزارعين يجيب فيه المختصون والخبراء عن تساؤلات واستفسارات المزارعين.


  كما تشمل فعاليات القافلة استقبال وتحليل عينات التربة والمياه، ليتم إرشاد المزارعين بالاعتماد على نتائج التحليل الأمثل، ومعرضاً متنقلاً عن سوسة النخيل الحمراء يحوي بعض الآليات التي تستخدم في الكشف عن السوسة، فضلاً عن عرض مرئي عن خطر الحشرة وبعض نماذج آفات النخيل بالإضافة إلى نخيل مصابة، مع شاشة كبيرة تقدم عروضاً مرئية عن مركب (سابك) المتخصص للنخيل، وعروضاً أخرى إرشادية عن مكافحة سوسة النخيل الحمراء.

 

وقد زارت القافلة عدداً من المزارعين في مزارعهم لتقديم الإرشادات والتوجيه لهم ،  والعمل المباشر معهم ، مع تحليل عينات من المياه والتربة، وأخذ عينات من بعض منتجاتهم للتأكد من صحتها وسلامتها من  آثار المبيدات  اضافة الى تطبيق الممارسات الصحيحة من جميع العمليات المصاحبة للنبتة من التسميد والوقاية والعلاج ومكافحة الافات 

 

وتعد هذه الشراكة والتضامن  بين كل من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ووزارة البيئة والمياه والزراعة والإتحاد العربي للإسمدة تظاهرة زراعية سمادية رائدة ودليل على العمل العربى المشترك فى آن واحد .

 

Check it on Twitter : https://twitter.com/qaflah_z/status/798504505847545856?s=08